, ,

انهيار جزئي لمسجد النور بمكناس .. يعيد للأذهان فاجعة البردعيين

 

بعد فاجعة انهيار مسجد باب بردعيين سنة 2010 بمدينة مكناس، و التي راح ضحيتها حوالي 40 شهيدا، و التي مازالت دمائهم لم تجف بعد من على جبين المسؤولين، أفاق صباح أمس سكان حي السلام سيدي سعيد بمكناس على وقع انهيار جزئي لصومعة  مسجد النور، الانهيار لم يخلف أية إصابات لكنه خلف حالة من الذعر و الخوف في صفوف ساكنة حي السلام، المجاورين للمسجد.

للإشارة فمسجد النور لم تمض على تشييده سوي بضعة سنوات -حوالي سنة 2008-، بخلاف مسجد البردعيين الذي يعتبر من المعالم التاريخية لمكناس من عقود كثيرة، و قد صرح شاهد عيان من سكان الحي للصحافة ان مسجد النور هذا شيد على أساس يحوي صهريجا سعته 200لتر، مما يعتبر استهتارا بأرواح المواطنين من لدن مقاولي هذه المعلمة الدينية.

السلطات الأمنية بالمدينة فتحت تحقيقا في الحادث للوقوف بشكل جدي على الحقائق الخفية وراء المسؤول الرئيسي وراء هذا الانهيار، ليبقى السؤال مطروحا، هل هذا الاستخفاف الخطير بأرواح المواطنين مرده إلى الفساد العقاري و المعماري الذي لم ينج منه حتى بيت الله، أم أنه نية صادق من مقاول يريد الشهادة لمواطنين في بلد لا حرب فيه !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *