in ,

“التراكتور” يجهز قذائفه لصد مدافع بنكيران !!

 

يبدو أن الزوبعة التي أثارتها تصريحات رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران خلال جلسة الأسئلة الشفاهية أمام مجلس المستشارين الجمعة الماضية، لن تتوقف تبعاتها و ردات الفعل حولها خصوصا من حزب "التراكتور" الذي فهم برلمانيوه من كلمة السيد رئيس الحكومة أنهم هم المعنيون حين قال بأن "الحزب الذي يريد أن يتحكم في البلاد و يبسط سيطرته على خلايا المغرب يعرفون انفسهم" مما جعل  15 عضوا ينسحبون بأكملهم مؤكدين أنهم فعلا من يقصدون بكلامه رغم أن بنكيران لم يسمهم و لم يسم حزبهم.

و قد قالت مصادر من داخل "البام" بأن الحزب سيدرس اليوم الاثنين في اجتماع مكتبه السياسي امكانية اللجوء للقضاء من اجل إنصافه أمام بنكيران في ما وصفته أطرافها بانه "اتهامات ثقيلة" في حق حزب "البام"، خلافا لما كان قد روج حول امكانية تجميد الحزب لعضويته داخل المؤسسات الدستورية.

جدير بالذكر بأن كلام بنكيران الذي اعتبر فيه أعضاء الأصالة و المعاصرة أنهم المعنيون به جاء في سياق رد السيد رئيس الحكومة على سؤال وجه له حول "المقاربة بين المغرب و مصر من الناحية السياسية" ليكون جوابه بأن المشكلة التي حدثت في مصر كانت على وشك أن تقوم في المغرب لولا حكمة و ذكاء ملكها الذي منع حكم الحزب الواحد، مشيرا إلى أن الحزب الذي يعرف نفسه و حاول مرار و تكرارا أن يتحكم في الشعب بفرضه لديموقراطية صورية و استبداد و فساد واضح هم السبب الرئيس الذي جعل وفود 20 فبراير تخرج للشارع و تطالب بإسقاط الفساد و الاستبداد مع احترامها الشديد لملكها، مؤكدا في نفس السياق ان أصحاب نهج الفساد في المغرب بدأوا بحشد ما يمكن حشده من صفحات الجرائد و أصوات بعض الإذاعات الخاصة من أجل التآمر على هذه الحكومة يضيف بنكيران التي لم تأت إلا بالخير تدريجا منذ تقلدت زمام الأمور، مشيرا بان زيادة الدرهم و الدرهمين في البنزين قد تفهمها المغاربة بصدر رحب لاقتناعهم بالنهج الاصلاحي و الاستئصالي الذي تسير به هذه الحكومة، و مؤكدا أيضا على ان جميع المؤامرات لن تنجح و ستبوء بالفشل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بنكيران محيح فوجه المتحكمين

حارس الجيش علي الكروني كاد يفقد حياته بالملعب