in ,

وفاة شاب ناضوري محتج بعد تقطيعه لذراعه.

 

ذكرت مصادر صحفية محلية بمدينة الناضور أن شابا من ابناء المنطقة قد فارق الحياة الثلاثاء الماضي بسبب مضاعفات خطيرة ألمت به جراء اقدامه على قطع جزء من ذراعه اليمنى بواسطة منشار حديدي و ذلك احتجاجا منه على ما وصفته المصادر باللامبالاة التي تلقاها من المصالح الطبية بالمنطقة حيث رفضت جميع المستشفيات العمومية بمنطقته تقديم العلاجات اللازمة له بسبب آلام في أصابعه بسبب حادث عرضي تعرض له قبل 8 أيام.

و قالت المصادر أن الضحية قام بزيارة كل من مستشفى محمد السادس بالعروي و مستشفى الحسني بالناضور لكنه دائما يفاجئ بعدم الاهتمام من طرف المسؤولين الصحيين متعذرين له أحيانا بعدم جاهزيتهم و احيانا بعدم وجود الطبيب المختص، الشيء الذي دفعه للإقدام على بتر يده باستخدام منشار حديد و رميها بالنفايات احتجاج على تصرفات مصالح الصحة.

الهالك (ح.ب) و بعد اقدامه على هذا الفعل، تدهورت صحته بشكل خطير ما دفع بأهله لنقله على الفور لمستشفى الفرابي بوجدة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، لكن محاولات الانقاذ لم تؤت أكلها حيث فارق الشاب ذو 30 ربيعا الحياة.

ليبقى السؤال مطروحا إلى متى سيبقى هذا الاستهتار بأرواح المواطنين و صحتهم مطروحا في بلادنا في ظل عالم أصبحت فيه صحة الكلاب و القطط تساوي الشيء الكبير في دول تقدر قيمة حياة المخلوقات على وجه الأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موريتانيا تعترف بشكل غير رسمي بمرتزقة البوليساريو

خرجة بكل حسرة: أتمنى تمثيل المغرب و المنتخب لا يمثل مصدر رزقي.