in ,

شباط مهدد بالزوال يوم 4 يناير القادم

 

يبدو أن رجلي حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال مازالتا لم تستقرا بعد على رأس الأمانة العامة لحزب الميزان، بسبب الدعوى القضائية الموجهة ضد نتائج اخياره أمينا عاما جديدا لحزب الاستقلال، فخلافا لما كان يتداول حول امكانية تنازل الأطراف المتقدمة بشكاوى الطعن و هما السيد أنس بنسودة عضو المجلس الوطني لحزب الاستقلال ورئيس رابطة المهندسين المعماريين التابعة للحزب، وحمدون الحسني عضو المجلس الوطني والكاتب الإقليمي للحزب بسلا، في نتائج انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب وكافة الهياكل المنبثقة عن المؤتمر الوطني ال16 للحزب، فقد تبين ان الشكاوى مازالت قيد المعالجة من طرف المحكمة المختصة.

فقد قررت المحكمة الابتدائية بالرباط اليوم الجمعة في إحدى جلساتها إرجاء النظر في القضية إلى غاية الرابع من يناير 2013، و ذلك بسبب ملتمس كان قد تقدم به دفاع المدعي للتعليق على مذكرة تقدم بها دفاع المدعى عليه.

يشار إلى ان الدعوى المقامة ضد شباط كان قد تقدم بها الأطراف المدعون يوم 19 أكتوبر الماضي عندما لاحظوا هم و عدة عناصر في الحزب خروقات وصفوها بالغير القانونية من أجل فوز شباط رغما عن الديمقراطية.

فهل ستشهد الساحة السياسية بالمغرب زلزالا يهم تغييرا في هياكل ثاني أقوى حزب سياسي في المغرب، و هل سيشهد حزب الاستقلال تعديلا حزبيا في أمانته العامة قبل أن يفرح شباط بالتعديل الحكومي الذي يسعى لفرضه على بنكيران، هذه الأسئلة و أخرى سيجيب عنها القرار الأخير للمحكمة في الموعد الذي حددته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ورقة نقدية جديدة من فئة 25 درهم

الوزير الخلفي ينفي أي تكهرب للعلاقات الموريتانية-المغربية.