,

الحكم على أسرة مصرية ارتدت عن الاسلام ب 15 عاما سجنا نافذا

 

قضت محكمة جنايات بني سويف بمصر أمس بحكم على عائلة مصرية تتكون من 8 أفراد بالسجن لمدة 15 عاما بسبب تورطهم في قضية الارتداد عن الاسلام للمسيحية و تزويرهم لبطائقهم و هوياتهم و أرقامهم القومية ليثبتوا مسيحيتهم، كما ادانت المحكمة أيضا 7 موظفين حكوميين بالوحدة المحلية بمركز ببا ومديرية الصحة والتضامن الاجتماعي  بخمس سنوات سجنا، لمساعدتهم أفراد هذه الأسرة في تزوير وثائق رسمية.

و قالت احد الصحف المصرية أن القضية كانت قد بدأت بتغيير العائلة لديانتها ومحل إقامتها والرقم القومي لتعود إلى الديانة المسيحية بعد إسلام الأم قبل سنوات، وزواجها من والد أبنائها، و ذلك لكي تتمكن الأسرة من الإرث في احد أقرباء الأم الأقباط.

و تعتبر هذه المحاكمة هي الأولى من نوعها التي يصدر فيها حكم على أسرة بأكملها بالسجن لتحولها إلى المسيحي، فيما اعتبر المحامي القبطي، نجيب جبرائيل، أن القضية “جنائية”، وليست “طائفية”، ووصف الحكم فيها بأنه “جاء سليماً.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *