,

محكمة مصرية: الإعدام ل21 متهما في قضية ملعب بورسعيد

قضت محكمة جنايات بورسعيد يومه السبت باحالة أوراق 21 متهما في قضية مذبحة بورسعيد التي قتل فيها أكثر من 70 شخصا العام الماضي إلى مفتي الجمهورية تمهيدا لصدور حكم باعدامهم . وحددت المحكمة جلسة التاسع من مارس للنطق بالحكم في القضية المتهم فيها 73 شخصا بينهم تسعة من رجال الشرطة. ووقعت الكارثة في الأول من فبراير عام 2012 في أعقاب مباراة في الدوري الممتاز المصري لكرة القدم بين فريقي الاهلي والمصري البورسعيدي .

ونقل التلفزيون المصري وقائع جلسة النطق بالحكم على الهواء مباشرة . وقد يساعد الحكم على تهدئة احتمال اندلاع اشتباكات جديدة في الشوارع بعد أن هدد مشجعو وأسر شهداء بورسعيد بإثارة أعمال عنف جديدة إذا لم يتم القصاص للشهداء. وكان كثيرون منهم طالبوا باعدام المتهمين .

وجاء الحكم بعد سقوط تسعة قتلى في احتجاجات في مختلف أنحاء البلاد يوم الجمعة والساعات الاولى من صباح يوم السبت على حكم الرئيس محمد مرسي وحلفائه من الاسلاميين في ذكرى مرور عامين على الانتفاضة التي أطاحت بحسني مبارك .

ولم يحضر معظم المتهمين إلى قاعة المحكمة بالقاهرة لوجودهم بسجن بورسعيد منعا لحدوث أي اعتداءات عليهم فور صدور الأحكام بينما حضر في قفص الاتهام رجال الشرطة التسعة .

وتواجد عدد كبير من أسر الشهداء داخل قاعة المحكمة حاملين صورا لذويهم من الضحايا ورددوا هتافات القصاص

للشهداء وهتاف “يا نجيب حقهم يا نموت زيهم ” وبعد النطق بالحكم قالت بعض المصادر إن ألوف الغاضبين في مدينة بورسعيد الساحلية المصرية حاولوا اقتحام سجن المدينة لإطلاق سراح المتهمين، مضيفة أن قوات حراسة السجن تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع على الغاضبين لإحباط المحاولة وأن الغاضبين أشعلوا النار في إطارات السيارات وقطعوا الطريق أمام السجن .
خالد غواتي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *