,

وقفة مع الحدث | المغرب ـ وفاة المفكر المغربي المهدي المنجرة

المهدي المنجرة (13 مارس 1933م – 13 يونيو 2014م) اقتصادي وعالم اجتماع مغربي مختص في الدراسات المستقبلية. يعتبر أحد أكبر المراجع العربية والدولية في القضايا السياسية والعلاقات الدولية والدراسات المستقبلية، عمل مستشار أول في الوفد الدائم للمغرب بهيئة الأمم المتحدة بين 1958-1959، وأستاذ محاضر وباحث بمركز الدراسات التابع لجامعة لندن (1970)، واختير للتدريس في عدة جامعات دولية (فرنسا، إنكلترا، هولندا، إيطاليا واليابان)، وشغل باليونسكو مناصب قيادية عديدة (1961-1979)، وخبير خاص للأمم المتحدة للسنة الدولية للمعاقين (1980-1981)، ومستشار مدير مكتب العلاقات بين الحكومات للمعلومات بروما (1981-1985)، ومستشار الأمين العام للأمم المتحدة لمحاربة استهلاك المخدرات. كما أسهم في تأسيس أول أكاديمية لعلم المستقبليات، وترأس بين 1977 – 1981 الاتحاد العالمي للدراسات المستقبلية.[1][2] وهو عضو في أكاديمية المملكة المغربية، والأكاديمية الأفريقية للعلوم والأكاديمية العالمية للفنون والآداب، وتولى رئاسة لجان وضع مخططات تعليمية لعدة دول أوروبية. حاز على العديد من الجوائز الدولية والوطنية، من بينها وسام الشمس المشرقة التي منحا له إمبراطور اليابان. يتمحور فكر المنجرة حول تحرّر الجنوب من هيمنة الشمال عن طريق التنمية وذلك من خلال محاربة الأمية ودعم البحث العلمي واستعمال اللغة الأم، إلى جانب دفاعه عن قضايا الشعوب المقهورة وحرياتها،[3] ومناهضته للصهيونية ورفضه للتطبيع، وسخر المنجرة كتاباته ضد ما أسماه بـ”العولمة الجشعة”. وألف المهدي المنجرة العديد من الدراسات في العلوم الاقتصادية والسوسيولوجيا وقضايا التنمية، أبرزها “نظام الأمم المتحدة” (1973) و ” من المهد إلى اللحد” (2003) و “الحرب الحضارية الأولى” (1991) والإهانة في عهد الميغا إمبريالية (2003).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *