,

أحمدي نجاد يجتمع بشيخ الأزهر الغاضب من سياسة إيران التوسعية الشيعية و من سب الصحابة

 كما تداولت امس وسائل الإعلام خبر زيارة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد لشيخ الازهر الثلاثاء، اجتمع اليوم شيخ الأزهر أحمد الطيب بالرئيس الإيراني احمدي نجاد القادم هذا الصباح من إيران، بمشيخة الأزهر بالقاهرة.

و عقب هذا الاجتماع أصدرت مشيخة الأزهر بيانا قالت فيه ان اجتماع شيخ الأزهر بنجاد دار حول مطالبة شيخ الأزهر نجاد “بمنح أهل السنة والجماعة في إيران -وبخاصة في إقليم الأهواز- حقوقهم الكاملة كمواطنين كما تنص على ذلك الشريعة الإسلامية وكافة القوانين والأعراف الدولية” مضيفا ان شيخ الأزهر أبلغ الرئيس الإيراني كذلك برفض الأزهر المد الشيعي في بلاد أهل السُنة والجماعة” كما حث أيضا الرئيس الإيراني على عدم التدخل قي شؤون دول الخليج العربية مطالبا باحترام البحرين كدولة عربية شقيقة وعدم التدخل في شؤون دول الخليج”

كما أكد البلاغ على ان شيخ الأزهر طلب من نجاد “استصدار فتاوى من المراجع الدينية (الشيعية) تجرم وتحرم سب السيدة عائشة رضي الله عنها وأبي بكر وعمر وعثمان والبخاري حتى يمكن لمسيرة التفاهم أن تنطلق.

و عقب اجتماع نجاد بأحمد الطيب عقد مؤتمر صحفي مشترك مع أحمدي نجاد قال فيه الشيخ حسن الشافعي كبير مستشاري شيخ الأزهر ورئيس مجمع اللغة العربية إن الحوار السني الشيعي الذي يشارك فيه علماء من إيران ومن الأزهر لا يصل إلى اتفاق و ذلك بسبب ما قال إنه سب للصحابة وزوجات النبي محمد من قبل شيعة إيرانيين، لكن نجاد قال باللغة العربية معلقا فيما يبدو “اتفقنا على الوحدة.”

يشار إلى أن أحمدي نجاد يزور مصر لحضور مؤتمر القمة الإسلامية الذي يبدأ في القاهرة يوم الأربعاء ويستمر يومين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *