,

شرطة بريطانيا تستعمل هويات اطفال موتى في عملياتها السرية

كشف مصدر موثوق أن أكبر قوة شرطة في بريطانيا سرقت هويات نحو 80 طفلا ميتا  ليستخدموها في استصدار جوازات سفر مزورة  استخدامها في عملياتها السرية ,دون اطلاع ذوي الأطفال على ذلك.
وابتكر الضباط السريون الأسماء المستعارة بناء على تفاصيل الأطفال المتوفين، وكانت تصدر مع سجلات هوية مصاحبة مثل رخص القيادة وأرقام التأمين القومي اذ دأبت الشرطة على هذه الممارسة منذ ازيد من ثلاثة عقود بهدف اختراق الحركات الاحتجاجية والتسلل إلى صفوفها،. وهناك بعض العناصرمن قضوا نحو عشر سنوات منتحلين شخصيات الأطفال الذين ماتوا.
واكدت شرطة لندن أن هذه الممارسة غير مأذون بها حالياً،بعدما انتقد نواب برلمانيون هذه الممارسة ووصفوها بأنها ممارسة شنيعة تسبب صدمة كبيرة لذوي الأطفال حيث سيتم فتح تحقيق في الترتيبات السابقة للهويات السرية المستخدمة من قبل عناصر الفرقة الخاصة للتعامل مع التظاهرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *