,

تونس تهتز في أعظم جنازة للمغتال شكري بلعيد

عرفت تونس اليوم حسب مراقبين أعظم جنازة شهدتها تونس عبر تاريخها السياسي و ذلك عند انطلاق موكب جنازة السياسي المعارض شكري بلعيد الذي قتله مجهولون الأربعاء الفائت بإفراغهم لأربع رصاصات في رأسه و صدره.

جنازة شهيد الرأي شكري بلعيد انطلقت من بيت والده في جبل الجلود مرورا بدار الثقافة حيث تجمع الالاف من المواطنين قبل ان  ينطلق موكب الجنازة في حدود منتصف النهار باتجاه مقبرة الجلاز حيث تقرر دفن الراحل في مربع الشهداء.

كما شهدت الجنازة المهيبة للرجل المفقود مشاركة جميع الأطياف السياسية و الحقوقية التونسية من أبرزها من أصدقاء الشهيد و عائلاته و مواطنين عاديين و محاميين بزي المهنة، الجنازة و التي تكفل الجيش الوطني فيها بنقل جثمان الشهيد على متن عربة عسكرية بحضور وزير الدفاع بصفتته ممثلا رسميا لرئيس الجمهورية، عرفت مشاركة مكثفة لجميع التونسيين من مختلف ولايات الجمهورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *