,

عاجل : البابا بينديكت يفاجئ العالم ويستقيل

فاجأ البابا بنديكت السادس عشر العالم يوم الإثنين بإعلانه العزم على تقديم استقالته في الثامن والعشرين من فبراير الجاري مبررا ذلك بأنه لم تعد لديه القدرة الذهنية ولا البدنية التي تعينه على تلبية مهام منصبه, ليصبح أول بابا يتنحى منذ العصور الوسطى .

وقال البابا (85 عاما) الألماني المولد والذي أثنى عليه الكاثوليك باعتباره بطلا ونظر إليه الليبراليون بارتياب إنه لاحظ تدهور قواه خلال الأشهر القليلة الماضية .

وقال متحدث باسم الفاتيكان إن استقالة البابا لا ترجع إلى “صعوبات في البابوية” وإن القرار كان مفاجئا الأمر الذي يشير إلى أنه حتى أقرب مساعدي البابا لم يكونوا على علم بأنه يوشك على التنحي. وأضاف المتحدث أن البابا لا يخشى انشقاقا في الكنيسة بعد الاستقالة .

وشهدت ولاية البابا أزمة انتهاكات جنسية بحق الأطفال شوهت صورة الكنيسة التي يتبعها 1.2 مليار شخص. وفي أحد خطاباته أيضا أغضب البابا المسلمين كما شهدت ولايته فضيحة تسريب أوراقه السرية على يد كبير خدمه.

وقال البابا في بيان إنه من أجل سلامة الحكم “… من الضروري توفر القوة الذهنية والبدنية .. القوة التي تدهورت لدي في الشهورالقليلة الماضية لدرجة انه بات يتعين علي ان اعترف بعجزي عن أداء الواجب الكهنوتي المنوط بي على أكمل وجه” .

وأضاف “لهذا السبب ومع علمي التام بأهمية هذه الخطوة التي أتخذها بكامل إرادتي أعلن التخلي عن كرسي البابوية في روما

وقبل انتخابه بابا للفاتيكان كان الكردينال السابق يوزيف راتسينجر يعرف بموقفه المتشدد بشأن القضايا اللاهوتية ” .

لكن بعد عدة سنوات في المنصب الجديد لم يبد البابا مواقف متشددة .

وبدا الوهن على البابا بشكل متزايد في الشهور القليلة الماضية في مناسبات عامة وكان من حوله يساعدونه أحيانا على السير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *