,

السعودية تقر بعدم امكانيتها مراقبة التويتر الأكثر شيوعا بين مستخدميها

في تصريح  خص به وسائل الاعلام أمس قال عبد العزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام السعودي، أن وزارته لا تستطيع مراقبة كل ما ينشر في “تويتر” في المملكة العربية السعودية.

و أقر خوجة بصعوبة مراقبة كل ما ينشر على تويتر مشددا على صعوبة مراقبة ما يكتبه كل فرد، معولاً على ضرورة رفع الوعي لدى أفراد المجتمع والرقي بما يكتبونه في هذا الموقع تحديدا، غير أنه استدرك بالقول “نحن نتابع ما يجري في تويتر مع عدد من الجهات الحكومية، لكن مسألة المراقبة أمر يكتنفه الصعوبة نظراً لكثرة مستخدميه”.

وزير الإعلام السعودي عاد ليقول بأن مستخدم مواقع التواصل الاجتماعي مطالب بأن يرفع من وعيه وأن يساعد وزارة الثقافة والإعلام في عملية المراقبة على ما يكتبونه، رافضا وضع مقارنة بين هذا الموقع والصحف الإلكترونية، إذ إنها منظمة وفق تشريع أقر السنة الماضية (و ينص على السجن لمدة لا تزيد على خمس سنوات وغرامة مالية لا تتجاوز ثلاثة ملايين ريال أو بإحدى العقوبيتن في حال ثبوت جريمة “القذف”)، وأكد على أهمية أن تنبع الرقابة فيما يطرح عبر تويتر من “تربية الفرد وثقافة المجتمع”.

يشار إلى أن المملكة العربية السعودية صنفت مؤخرا كأثر دولة من حيث مستعملي موقع التويتر حيث ذكرت احصائيات أن الموقع  يستخدمه أكثر من ثلاثة ملايين شخص داخل المملكة، كما نشر تقرير مؤخرا حول حال الإعلام الاجتماعي في السعودية 2012، أظهر أن الرياض جاءت بالمرتبة العاشرة في أكثر المدن تغريدا في العالم، بمعدل 50 مليون تغريده في الشهر مصدرها السعودية، و اكد التقرير أن اللغة العربية باتت تسجل أكبر نمو بين اللغات عبر تويتر الذي تساهم فيه السعودية بـ 30 بالمئة من هذا النمو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *