,

انكلترا : انقاذ رضيع من موت محقق استدعت تجميده 4 أيام متتالية

عاد قلب رضيع بريطاني (إدوارد إيفيز) للخفقان بطريقة طبيعية من جديد بعد خضوعه لعملية معقدة وصفت بالمعجزة تم خلالها تجميد جسده لأربعة أيام ، حيث ولد واحتمال بقائه على قيد الحياة لا يتعدى 5% بسبب حالة مرضية أصيب بها تدعى ‘تسارع القلب فوق البطيني’، تجعل القلب ينبض بسرعة خطيرة.

و ذهل الأطباء بعدما عاد قلب الرضيع إدوارد إيفيز للنبض بطريقة عادية اثر استخدام جهاز منظم ضربات القلب وتجميد جسده لأربعة أيام لمنع أي ارتجاج قد يؤثر في الجهاز.

و قالت الأم( 29 سنة) “كان الأمر مرعباً، ظننا أننا سوف نفقده، لقد كان قبله ينبض بسرعة كبيرة، ولكن يبدو أن عملية التجميد كانت ناجحة وبعد مضي أربعة أيام على ذلك عادت دقات قلبه إلى إيقاعها الطبيعي السابق” و أضافت ”بمجرد أن بدأ قلبه ينبض طبيعيا بدأ كل شيء يتحسن.. لقد كان جسده منتفخا بطريقة ملحوظة لأن كليتيه توقفتا عن العمل، لكنه فجأة بدا كوليد طبيعي مرة ثانية”

يشار إلى أنه عندما ولد إدوارد غشت الماضي كان قلبه الصغير يدق 300 خفقة في الدقيقة، وهذا يقارب ضعف المعدل العادي البالغ 160 نبضة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *