,

صورة لأحد القناصين الصهاينة، تظهر اللاإنسانية المقيتة للصهاينة

 صورة لأحد القناصين الصهاينة، تظهر اللاإنسانية المقيتة للصهاينة.تناقلت وسائل الإعلام صورة تتجرد من جميع قيم الأخلاق و الإنسانية التي يمكن أن يتحلى بها الفرد الإنساني على وجه الأرض، و هي صورة لأحد القناصة الصهاينة في أرض فلسطين المحتلة، حيث تظهر الصورة التي التقطها القناص، و هو يصوب فوهة بندقيته إلى احد الأطفال الفلسطينيين الجالس بظهره في اتجاه الجندي.

الصورة و التي وضعها الجندي الصهيوني في صفحته على أحد المواقع الاجتماعية افتخارا بإنجازه، جلبت له و لكيان الاحتلال اعصارا من ردود الفعل العالمية و الدولية التي اعتبرت الفعلة أسوأ عمل انساني على الإطلاق، حيث قالت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأمريكية في وصفها للصورة “بأنه حتى لو تمت معاقبة الجندي فمجرد نشرها يكشف “العقلية” المريضة لجنود الجيش الإسرائيلي، وأساليب تدريبهم التي لا تراعي أبسط قواعد الإنسانية”.

صحيفة “الدايلي ميل” البريطانية وصفت  الصورة بأنها “لا طعم لها ولا إنسانية فيها”، وأشارت إلى أن بيان الجيش الإسرائيلي ليس كافياً، خاصة أن إسرائيل اكتفت بالقول إنها “ستحقق في هذا الأمر؛ لأنها طالبت جنودها بعدم التقاط الصور، وفوجئت بنشر مثل تلك الصورة عبر الإنترنت”.

أما موقع الانتفاضة الفلسطينية الناطق باللغة الإنجليزية فقا أن تلك الصورة تعكس “اللاإنسانية” التي يتعامل بها الاحتلال الصهيوني مع الشعب الفلسطيني، و هي تجسيد حقيقي أن الجيش الإسرائيلي يجعل من الأطفال الفلسطينيين أهدافاً”.

و عقب موجة ردود الفعل هذه قام القناص الإسرائيلي و يدعى مور أوتروفسكي (20 عاماً) بمسح الصورة المثيرة للجدل، وإزالة حسابه بالكامل من على موقع “أنستجرام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *