,

مفاجأة، زوجة المناضل المغتال شكري بلعيد تطلقت منه قبل عدة أشهر

 كشفت اليوم مصار قضائية تونسية عن مفاجأة من العيار الثقيل في الساحة السياسية التونسية عندما نشرت خبرا مفاده أن المناضل السياسي المغتال شكري بلعيد لم تعد تربطه بزوجته المحامية باسمة الخلفاوي أي علاقة زواج منذ تاريخ الثاني عشر من شهر نوفمبر الفارط.

و قالت المصادر ما مفاده ان ” المحامية باسمة الخلفاوي، لم تعد زوجته منذ تاريخ الثاني عشر من شهر نوفمبر الفارط، حيث كانا على اتفاق من أجل إنهاء العلاقة التي كانت بينهما، و أكدت أن دائرة الأحوال الشخصية بالمحكمة الابتدائية في تونس، أصدرت حكما يقضي بطلاق المعنية من “فقيد” الثورة التونسية في طلاق بالتراضي خلال شهر نوفمبر 2012، ولم يطعن فيه احد الطرفين مما يصيره حكما باتا ونهائيا، ما يجعل السيدة باسمة طبقا لأحكام القانون التونسي طليقته وليست أرملته”.

و أضافت المصادر أن التي كشفت عن وثيقة الطلاق أن “أنه وبموجب مواد القانون التونسي فإن طليقة بلعيد شكري، لا يحق لها القيام بالحق الشخصي في إطار القضية الجزائية المفتوحة بالقضاء التونسي، على خلفية قضية اغتيال طليقها، كون صفتها القانونية أنها طليقته وليست أرملته، ويمكن لها فقط في إطار القانون تمثيل بنتيها القاصرتين بوصفها وليتهما قانونا بعد وفاة والدهما، والمطالبة بحقوقهما وليس حقها”.

و تساءلت ذات المصادر “عن سبب عدم اعتراف السيدة بأنها مطلقة، وظهورها في شاشات التلفزيون والصحافة المكتوبة والمسموعة وكأنها مازالت في عصمته، رغم أن الواقع يقول غير ذلك”، وأضافت “ما يطرح الكثير من التساؤلات هو سبب عدم اعترافها خصوصا ونحن في العالم العربي، عند الطلاق بين الزوجين يكونان في أشد الخصام، وبذلك فالقضية تطرح على أنها قد تكون من بين المشتبه فيهم قانونيا في قضية الاغتيال، حتى وان كان الأمر مستبعدا من الجانب الإنساني”، كما اوردت أيضا فرضية استدعاء طليقته للاستماع إليها في القضية بعد بروز معطيات جديدة حول علاقتها به قبل وفاته.

One Comment

Leave a Reply
  1. قيس المعالج يرد على المبادرة الوطنية لكذبة اغتيال شكري بلعيد
    انشر و برتاجي الفيديو: قيس المعالج يرد على المبادرة الوطنية من اجل كشف الحقيقة حول كذبة و مسرحية اغتيال شكري بلعيد و إعلانها تدويل القضية

    http://youtu.be/WpP3EJ5jLRA

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *