,

خارجية الجزائر تتحفظ على الحكم الصادر في حق الطفل الجزائري اسلام خوالد.

في تعليق سياسوي مغلف بالكثير من الحذر من طرف السلطات الجزائرية حول موضوع الحكم الصادر أول أمس في حق الطفل الجزائري اسلام خوالد المعتقل على خلفية تهمة "هتك عرض" طفل مغربي خلال دورة للقوارب الشراعية أقيمت بأكادير الشهر الماضي، صرح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الجزائرية بان الحكم المغربي جاء بخلاف التوقعات.

حيث قال الناطق الرسمي باسم الوزارة الجزائرية عمار بلاني أمس لوكالة الأنباء الفرنسية في تصريح له  ""لا أخفيكم أننا كنا ننتظر حكما أخف وإطلاق سراح الشاب إسلام خوالد"، وأضاف بلاني "أنه بطبيعة الحال، سيطعن الدفاع في الحكم، كما أن بعثتنا الدبلوماسية ستواصل توفير الحماية القنصلية الضرورية لإسلام خوالد".

من جهة أخرى نقلت إحدى الجرائد الجزائرية تصريحات لعائلات الشاب حيث أكدت خالة إسلام، أن الوالدة تحت الصدمة ولا تريد التكلم مع أي أحد، وأنها تريد ابنها فقط، و أضافت أن العائلة صدمت وتأسفت واعتبرت الحكم قاسيا على العائلة، مشيرة أنهم وضعوا ثقة كبيرة في القضاء المغربي، ولكن خذلنا، حسب تعبيرهم، كما أكدت أيضا أن إسلام صغير جدا، لذا فالحكم قاس في حقه..  كما عبر لمين خوالد، الأخ الأكبر لإسلام عن صدمته من الحكم، مضيفا "لا استطيع أن اتكلم.. حرام عليهم، نوكلو عليهم ربي"، مضيفا "أخي لم يرتكب أي ذنب"، في حين عبر سفيان أخ أسلام وهو كذلك يمارس رياضة الألواح الشراعية وهو بطل جزائري وإفريقي ان الحكم قاسي جدا  "وأنا مصدوم".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *