,

من أروع ما يمكنك مشاهدته، عندما يتحول الذهاب إلى المدرسة لعرض سيرك و مخاطرة بالحياة.

نشر موقع جريدة التيليغراف البريطانية ملفا مصورا كاملا حول مشاهد أقل ما يمكن القول عنها انها من أروع و اخطر المشاهد على الإطلاق بالنظر للمهمة التي يقوم بها أولئك الأشخاص في تلك الصور الملتقطة من مناطق بعيدة في العالم.

الألبوم يظهر صورا لأطفال في المستوى الدراسي الابتدائي، نعم الابتدائي أي أن سنهم قد لا يتجاوز العاشرة على اكثر تقدير و هم يتوجهون إلى مدارسهم البعيدة عن سكناهم ليس بالمسافة و فقط بل بصعوبة الطرقات و الممرات التي يسلكونها في سبيل الوصول إلى مقصدهم من اجل تعلم الحرف و الكلمة.

الصور الاولى التقطت من  جزيرة سومطرة التي تقع في أندونيسيا حيث يقطع التلاميذ المتوجهون لمدرستهم البعيدة في بلدة بادانج .7 أميال مشياً على أقدامهم من خلال الغابات الكثيفة لتواجههم بعدها أخطر العوائق في العالم و هي عبور و تسلق الأسلاك و التي ترتفع لمسافة تقدر 30 قدم عن مياه الأنهار، أي أن زلة قدم واحدة تعني تلاشي الطفل بين الصخور و الأشجار لا قدر الله.

الصور:

article-0-15DF5F47000005DC-74_634x379

ladder_2509423k

ladder-stairs_2509425k

الألبوم الثاني ألتقط من جمهورية الصين الشعبية في أحد المناطق الغابرة و هي قرية Genguan التي تقع غرب الصين، حيث تظهر الصعوبة البالغة التي يقطعها تلاميذ المنطقة في طرقات جبلية وعرة و فوق أسلاك معلقة من اجل الوصول لمدرستهم للتعلم و الوعي و طبعا النتيجة واضحة على مستوى الدولة ككل و ليس على مستوى الأفراد فقط.

bijie-cave_2509442k

gulu-donkey_2509462k

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *