,

تظاهرات عنيفة في جل المدن الفرنسية بعد اقرار البرلمان قانونا لزواج اللواطيين و السحاقيات.

شهدت أمس كبريات مدن فرنسا و على رأسها العاصمة باريس و مدينة ليون، مواجهات عنيفة بين متظاهرين و قوات الامن بعد قرار الجمعية الوطنية بالبرلمان الفرنسي الموافقة على ما بات يعرف بزواج المثليين و تبني الأطفال.

و كان البرلمان الفرنسي قد صادق مساء الثلاثاء الماضي على القانون الذي يعتبر الأول من نوعه في فرنسا بالإجماع، حيث صوت 331 عضوا لصالح القانون فيما عارضه 225 عضوا مع امتناع 10 أعضاء عن التصويت، وذلك بعد نقاش ماراطوني دام لأكثر من بعد 136 ساعة و46 دقيقة.

و بهذا القرار أصبحت فرنسا الدولة ال 14 عالميا التي تقر بزواج اللواطيين و السحاقيات، وسط غضب شعبي عارم على سياسة الرئيس الفرنسي فرونسوا هولاند الذي كان من بين وعوده الانتخابية اقرار هذا القانون.

و في اولى ردود فعله حول الغضب الشعبي على القرار و المواجهات العنيفة التي نشبت بين قوات الامن و المتظاهرين، دعا هولند في خطاب متلفز له بث أمس، الى الهدوء وضبط النفس.

وقال هولاند:” أدعو الجميع لضبط النفس ولاحترام الاخرين. جهودنا يجب الان ان تنصب نحو مسائل اهم تتعلق بالنجاح الاقتصادي لبلدنا وبتدعيم اللحمة الوطنية.”

من جهتها قامت المعارضة الفرنسية في البرلمان بالطعن في القرار، حيث رفع اعضاء مجلس الشيوخ ونواب المعارضة اليمينية شكوى لدى المجلس الدستوري مشككين بتطابق نص القانون مع الدستور الفرنسي والقانون الدولي.

One Comment

Leave a Reply

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *