,

بعد أن أعلنها بوش حربا صليبية .. أوباما ينوي إنهاء الحرب على الإرهاب

في خضم موجة الغضب العالمي و مع تدني مستوى شعبية الولايات المتحدة الأمريكية في شتى بقاع العالم، و التي بدأت مع  اعلان الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الإبن عقب احداث تفجيرات ال 11 من سبتمبر 2001، انطلاق الحرب على الإرهاب، أو كما سماها هو الحرب الصلبيبة على الإرهاب، وجد الرئيس الأمريكي الحالي براك أوباما نفسه مضطرا ليعلن بأن نية بلاده نحو انهاء هذه الحرب باتت قائمة.

و قال أوباما الذي كان يتحدث من خلال مؤتمر عقده في جامعة الدفاع الوطني بواشنطن، “نحن الان في حرب منذ اكثر من عقد”  “لكن هذه الحرب مثل كل الحروب يجب ان تنتهي.” و أضاف “امتنا ما زالت مهددة من الارهابيين، لكننا يجب ان ندرك ان التهديد تحول وتطور عن ذلك الذي وصل الى شواطئنا يوم 9 سبتمبر.”

و أقر أوباما أيضا بأن معتقل غوانتانامو و الذي أصبحت الضرورة ملحة لإغلاقه يعرف خروقات في ما يخص حقوق الإنسان بما فيها تعريض المعتقلين للتعذيب من أجل استخراج الأقوال،وقال ان معتقل جوانتانامو “اصبح رمزا في شتى انحاء العالم لانتهاك امريكا لسيادة القانون.” معربا في الوقت نفسه عن اسفه لوقوع خسائر في الارواح بين المدنيين نتيجة للضربات التي تنفذها طائرات بلا طيار المخصصة لملاحقة أفراد القاعدة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *