,

هل هي توطئة لرحيل بوتفليقة؟ .. الجزائر تغير التشكيلة الهيكلية لدبلوماسيتها الخارجية

في إطار الغموض و شح المعلومات التي تلف قضية مرض الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الذي يتلقى العلاجات بفرنسا منذ زهاء الشهر بعد تعرضه لمضاعفات صحية، أقدمت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية على القيام بتعديلات كبيرة و متعددة همت العديد من مصالحها الخارجية.

و ذكرت جريدة الشروق الجزائرية استنادا لمصادرها الموثوقة، أن وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، أقدمت على إجراء حركة تغيير وتحويل وإنهاء مهام وعزل وإحالة على التقاعد واسعة في السلك الدبلوماسي، هي الأولى من نوعها منذ عقود، همت سفراء وقناصلة وممثليات ديبلوماسية في “البلدان المحورية” على مستوى العالم.

و أشارت الشروق إلى ان هذه الحركة و التي سمتها ”العملية الجراحية” على السلك الدبلوماسي همت في شقها الغربي كلا من قنصل الجزائر في مارسيليا بفرنسا، و واشنطن ونيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، وروما بإيطاليا، ومدريد بإسبانيا، وبرن بسويسرا، وأوتاوا بكندا، وكوبنهاغن بالدانمارك، وأوسلو بالنرويج وطوكيو في اليابان.

كما شملت الحركة في شقها العربي، الدوحة بقطر والإمارات العربية المتحدة وكذا لبنان، وجدّة بالمملكة العربية السعودية.

و حول مشروعية هذه الحركات و التغييرات أضافت الشروق أن الطرف الوحيد الذي يخول له القانون فعل هذا هو شخص الرئيس الجزائري فقط، و ذلك استنادا للبند الثالث من المادة 77 من الدستور، الذي ينصّ على ”أن رئيس الجمهورية يقرّر السياسة الخارجية للأمة ويوجّهها”، و كذا المادة ال 78 التي تنصّ على ”أن الرئيس هو الذي يعيّن سفراء الجمهورية والمبعوثين فوق العادة إلى الخارج ويُنهي مهامهم، كما يتسلـّم أوراق اعتماد الممثلين الدبلوماسيين الأجانب وأوراق إنهاء مهامهم”.

كما أوضحت كذلك أن المادة ال 87 من الدستور، تؤكد بشكل قاطع على أنه ”لا يجوز بأيّ حال من الأحوال أن يفوّض رئيس الجمهورية، لأيّ مسؤول آخر سلطته في تطبيق الأحكام المنصوص عليها في المادتين 77 و78 المتعلقتين بالسياسة الخارجية وتعيين السفراء والقناصلة وإنهاء مهامهم”، و هو الامر الذي يتنافى مع حركة التعيينات هذه التي جاءت في وقت لا تعرف فيه الحقيقة حول صحة الرئيس الجزائري، مما يطرح شكوكا عميقة حول اندراج هذه العملية في خانة التمهيد لرحيل بوتفليقة عن نظام الجزائر.

One Comment

Leave a Reply
  1. هذا يدل علئ مامدا تحكم المخابرات العسكرية الجزائريى في مقاليد السلطة بالجزائر .فهي تتذخل في كل شيئ كل شيئ ابتداءا من تعيين الرئيس الئ كيفية ايستيراد الملابس الذاخلية ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *