,

بطل فيلم ‘لالة حبي’ يتابع قضائيا فيصل العرايشي و نور الدين الصايل

قرر الفنان المغربي البشير سكيرج بطل الفيلم المغربي الشهير ”لالة حبي” رفع دعوى قضائية في حق كل من فيصل العرايشي الرئيس المدير العام للقطب العمومي ونور الدين الصايل مدير المركز السينمائي المغربي، بسبب ما أسماه الاقصاء و الميز الذي يتعرض له من هاتين المؤسستين في جميع المشاريع السينمائية و التلفزية التي يقوم بتحضيرها.

و قال الفنان السكيرج في حوار مطول له مع جريدة فبراير الالكترونية أنه ”اختار المحامي محمد زيان لكي ينوب عنه في هذه القضية، والتي تتعلق حسبه بالإقصاء الذي تتعرض لها مشاريعه المقدمة لكل من التلفزيون ولجنة الدعم السينمائي”.

موضحا ”أنه ممنوع في التلفزيون المغربي، الذي تقدم نحوه أكثر من مرة بمشاريع تلفزية، سواء قبل دخول دفاتر التحملات حيز التنفيذ أو بعدها، مشيرا إلى أن العرايشي هو من يتحكم في قرارات لجنة الإنتقاء، مؤكدا ان العرايشي ”كان معجبا بمشروع عرضه عليه، لكنه عاد وتراجع عن ذلك بشكل غير مباشر، وكذا عن طريق القنوات الإدارية، مضيفا أن لم يعرف سببا ذلك، خاصة وأن التصور الذي قدمه يعتبر من وجهة نظره من أحسن ما يكون، ويتعلق الأمر حسب البشير بسلسلة “سيتكوم”، يتعلم منها الناس الكيفية التي تمكنهم كيف يصبحوا أغنياء، وفق رؤية لا تعتمد المقاربة الأخلاقية المستندة على النصائح، بل من خلال مواقف كوميدية تحفزهم على التفكير”.

أما مشاكله العالقة مع نور الدين الصايل فقد قال عنها السكيرج أن ”نور الين الصايل ظل يحاربه ويرفض التأشير له على الدعم بطرق غير مباشرة، نظرا لتحكمه في قرارات اللجان المختصة في هذا الشأن، مبرزا  في هذا السياق ما عانى منه على يد الرجل منذ أن أنجز فيلمه الأول والطريقة والتوقيت اللذان عرضا بهما هذا الشريط في مهرجان طنجة، وأنهما لم يكونا ملائمين، كما حمل الصايل المسؤولية في عدم خروج وتوزيع فيلمه بالقاعات السينيمائية. وقد هزى السكيرج أسباب خلافه مع الصايل، قائلا بأنها تعود إلى رفضه العمل في فيلم “لالة حبي” الذي جعل الصايل يحقد عليه ويعاديه. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *