,

ربع مليون برازيلي ينفجرون ضد تمايز تكلفة كأس القارات و فقر الشعب المدقع

تشهد عدة مدن بالبرازيل منذ الاثنين الماضي موجة عارمة من الاحتجاجات ضد سياسات الحكومة البرازيلية، و التي بدات فقط بعد يومين من انطلاق منافسات كأس القارات التي تحتضنها البرازيل.

و يقول المحتجون الذين قدر عددهم بأكثر من 250 ألف متظاهر، ان خروجه للشارع جاء بسبب انفاق البرازيل أموال طائلة و خيالية على منافسات كأس القارات و التحضيرات لكأس العالم لسنة 2014 الذي سيقام بالبرازيل، وسط تفاقم الأوضاع الاجتماعية للطبقة الفقيرة في بلد اقتصاده في طور النشوء،

و كانت الاحتجاجات قد انطلقت شرارتها بعد أن قررت الحكومة البرازيلية رفع تسعيرة نقل الحافلات قبل تتطور إلى احتجاجات ضد الخطط الاقتصادية بشكل كلي.

ديو كويلهو (20 عاما) و أحد المحتجين الذي شارك في مسيرة مع اصدقائه وهو يحمل الزهور في ساو باولو قال بانه ”يحتج على عدد من الامور.واضاف “لقد جئت لانني اريد ان تستيقظ البرازيل. لم آت فقط للاحتجاج على ارتفاع اجور الحافلات، ولكن كذلك بسبب النواقص في التعليم والصحة”.

أما رد الحكومة البرازيلية فقد جاء عن طريق رئيسة البرازيل “ديلما روسيف” التي قالت  إنها ” فخورة” بعشرات الآلاف من المتظاهرين الذين خرجوا في مدن عدة في البلاد للمطالبة بتحسين التعليم والمدارس ووسائل النقل.

وأكدت روسيف، في أول تعليق لها منذ بدء الاحتجاجات، أن ” حكومتها تستمتع إلى الأصوات الداعية إلى التغيير و أن ” البرازيل استيقظت دولة قوية” مضيفة أن ” حجم المسيرات التي شهدتها البرازيل مساء الاثنين دليل على متانة ديمقراطيتنا”.

و ذلك في محاولة منها احتضان الأصوات المتعالية ضدها، لحثها على الهدوء خصوصا و ان البرازيل تعيش أياما أصبحت فيها قبلة سياحية عالمية بفضل المنافسات الرياضية التي تنظمها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *