,

أوباما يبدأ جولته للقارة الإفريقية و يتجاهل المغرب شريكه الاستراتيجي

يبدأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما صباح هذا اليوم جولة له بالقارة السمراء افريقيا، تهم عدة زيارات لعدة دول، و ذلك حسب ما اعلن عنه البيت الأبيض الأمريكي.

جولة أوباما الافريقية هذه و التي سيرافقه فيها كل من زوجته و ابنتيه، ستمتد في الفترة ما بين 26 يونيو 2013 إلى غاية 3 يوليوز المقبل، و ستهم بالأساس زيارته لأقطاب القارة الافريقية الثلاث، حيث سيبدأها من غرب القارة بالسينغال، ليطير بعدها لجنوبها بزيارة خاصة لجنوب افريقيا، قبل أن يختمها بشرق القارة في تانزانيا، مع استثناء واضح و متباين لشمال القارة الافريقية و بالخصوص المغرب الذي يعتبر شريكا استراتيجيا لأمريكا.

و حول استثناء المغرب و لا حتى الجزائر من زيارة اوباما الافريقية قال حسين مجدوبي عن جريدة القدس العربي في مقال له حول الموضوع:

تقليديا لا يقوم الرؤساء الأمريكيون بزيارة الى البلدين بسبب ضعف العلاقات الدبلوماسية في الماضي بحكم أن هذه المنطقة محسوبة على أوروبا وخاصة النفوذ الفرنسي. وتفادت واشنطن تاريخيا إغضاب شريكتها فرنسا. وفي الوقت ذاته، واشنطن لا ترضى عن مستوى الإصلاحات الديمقراطية والاقتصادية في البلدين.

وكان هناك اهتمام لواشنطن بالمغرب العربي في التسعينات عندما طرحت اتفاقية التبادل الحر مع الدول الثلاث، المغرب والجزائر وتونس ولكن غياب الاندماج بين الدول الثلاث بسبب جمود المغرب العربي ثم فقدان المنطقة لأهميتها الاستراتيجية خاصة وأنها لا تعادل منطقة الخليج من حيث مصادر الطاقة ومصالح الشركات الأمريكية جعل الإدارة الأمريكية تستمر في اعتبار المنطقة هامشية، وهو ما يتجلى في عدم إدماجها في جولة باراك أوباما الى القارة السمراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *