,

محكمة النقض المصرية تنقلب على مرسي و الأخير يرفض بلاغ الجيش

قضت محكمة النقض المصرية هذا الصباح حكمها النهائي القاضي بإعادة النائب العام عبد المجيد محمود الى منصبه بعد ان اقاله الرئيس محمود مرسي في نوفمبر الماضي، في تحد جديد للرئيس المصري المنتخب و لقراراته.

و أصدرت المحكمة ”حكما نهائيا بعودة عبد المجيد محمود نائبا عاما” ليعوض بالتالي النائب العام الجديد طلعت عبد الله المتهم بانتمائه لجماعة الاخوان الذي عينه مرسي خلفا لعبد المجيد محمود.

هذا و من جهة أخرى أصدر الديوان الرئاسي المصري في الساعات الأولى من صباح هذا اليوم بيانا اكد فيه رفضه للبلاغ العسكري الذي أصدرته القوات المسلحة المصرية، و الذي منحت فيه مهلة 48 ساعة لجميع أطراف النزاع في مصر لحل مشاكلهم، و إلا فإنه ستكون للجيش كلمته.

و جاء في البيان الرئاسي ”إن البيان الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة لم تتم مراجعة رئيس الجمهورية بشأنه”. واضاف “ترى الرئاسة أن بعض العبارات الواردة فيه تحمل من الدلالات ما يمكن أن يتسبب في حدوث إرباك للمشهد الوطني المركب”.

كما أكد البيان أن “الدولة المصرية الديمقراطية المدنية الحديثة هي أهم مكتسبات ثورة 25 يناير المجيدة”، مشددا على انه “لن تسمح مصر بكل قواها بالعودة إلى الوراء تحت أي ظرف من الظروف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *