,

تركيا تتراجع عن مشاريعها في ميدان تقسيم و توسع الحديقة كمجال أخضر فقط

بعد أيام فقط من اصدار محكمة في اسطنبول حكمها النهائي القاضي بعدم مشروعية مشاريع التهيئة في ساحة تقسيم باستنبول التي كانت تنوي حكومة اردوغان القيام بها و التي كانت تشمل اعادة انشاء ثكنة عسكرية يعود تاريخها لسنة 1940، نهجت حكومة اردوغان سياسة مشروع آخر يقضي بتوسيع الحديقة.

قرار المحكمة و الذي انهى معه الاحتجاجات التي اشتعل فتيلها في مدينة استنبول و عدة مدن اخرى، و الذي كاد يرتفع معها سقف المطالب لدرجة المطالبة باسقاط اردوغان و حكومته، تبعه أمس قرار جديد لحكومة العدالة و التنمية، بترك الساحة على حالها مع اعادة توسيع حديقتها المسماة ”غزي” و زرعها من جديد بأشكال أخرى من الزهور، بعد الخراب الذي لحقها جراء الاحتجاجات.

حيث أفادت وكالة الأناضول التركية للأنباء أن ”بلدية مدينة اسطنبول، ذكرت أنها تقوم بعملية توسعة لمنتزه (غزي)، لتضيف ما يقدر بـ8 ألاف متر مربع إليه بعد رفع أنقاض بعض المتاجر القديمة غير المستخدمة في الوقت الحالي.

وأضافت البلدية في بيان لها اليوم، أنه تم بالفعل البدء في عملية التوسعة للمنتزه الذي اندلعت بسببه أحداث عنف في كافة أنحاء تركيا، مشيرة إلى أنهم سيقومون كذلك بزرع المساحة الجديدة التي ستتم إضافتها.

وستقوم البلدية كذلك من خلال ذلك المشروع بزرع العديد من الأشجار ، فضلا عن حوالي 120 ألف زهرة من مختلف الأنواع، في إطار حرص الحكومة على الحفاظ على البيئة بالشكل الذي يليق بمدينة اسطنبول التي أصبحت في الآونة الأخيرة مركز جذب سياحي كبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *