,

ملك اسبانيا خوان كارلوس الأول يحل بالمغرب ضيفا على الملك محمد السادس

حل مساء أمس بالرباط عاهل المملكة الاسبانية الملك خوان كارلوس الأول، في زيارة عمل له للمغرب تستمر في الفترة ما بين 15 و 17 يوليوز الجاري.

و كان في استقبال ملك اسبانيا لدى وصوله، جلالة الملك محمد السادس مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد.

كما وجد ملك اسبانيا خوان كارلوس في استقباله كلا من عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، وكريم غلاب، رئيس مجلس النواب، ومحمد الشيخ بيد الله، رئيس مجلس المستشارين، وامحند العنصر، وزير الداخلية، وسعد الدين العثماني، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، ومصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، وعزيز الرباح، وزير التجهيز والنقل، وعبد القادر اعمارة، وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة.

بالإضافة الجنرال دو كور دارمي عبد العزيز بناني، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية قائد المنطقة الجنوبية، والجنرال دو كور دارمي حسني بن سليمان، قائد الدرك الملكي، والجنرال دو كور دارمي بوشعيب عروب، رئيس المكتب الثالث، والجنرال دو ديفيزيون ميمون المنصوري، قائد الحرس الملكي، والحاجب الملكي إبراهيم فرج، والناطق الرسمي باسم القصر الملكي ومؤرخ المملكة المغربية، عبد الحق المريني.

و المدير العام للأمن الوطني، بوشعيب الرميل، ووالي جهة الرباط- سلا- زمور- زعير حسن العمراني، والمنتخبون وممثلو السلطات المحلية المدنية والعسكرية بولاية الرباط، وأعضاء السفارة الإسبانية بالرباط.

من جهته تكون الوفد المرافق للملك خوان كارلوس في زيارته للمغرب من خمسة وزراء هم وزير الخارجية منويل مارغايو ووزير العدل ألبيرتو غايردون ووزير الداخلية فيرنانتديث دياث والمسؤول عن حقيبة الصناعة والتجارة والمعادن خوسي مانويل صوريا ووزيرة الأشغال العمومية آنا باستور.

بالإضافة كذلك لتسعة من وزراء الخارجية السابقين الذين مازالوا على قيد الحياة  وينتسبون إلى الحزب الشعبي وإلى الحزب العمالي الاشتراكي الإسباني ، و هم مارسلينو اوريخا و خوصي بيريث جوركا’ وخبير سولانا’ وكارلوس وستيندروب، وابيل ماتوتيس وجوزيف بيكي ”وانا بلاسيو’ وميغيل انخيل موراتينوس ثم ترينيداد خمينيس.

و حسب مراقبين لمسار العلاقات الثنائية بين المغرب و اسبانيا فإن هذه الزيارة تأتي في وقت تشهد فيه العلاقات الثنائية تطورا سياسيا بسبب المعالجة الهادئة لملفات حساسة مثل الهجرة والصحراء، وتجاريا بفضل ارتفاع التبادل التجاري بين البلدن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *