,

عمرو موسى يلتقي أردوغان لحثه على الاعتراف بالإنقلاب العسكري بمصر

بعد رفض رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي، بشكل قاطع الرد على مكالمة محمد البرادعي و ذلك بعد تنصيبه نائبا لرئيس الجمهورية المصرية للشؤون الخارجية عقب انقلاب 3 يوليوز الجاري بمصر، بعدما وصفه أردوغان بانه اداة للانقلابين ليس إلا.

ذكرت مصادر صحفية مصرية اليوم أن لقاء مرتقبا سيجمع أردوغان و الرئيس التركي جول ورئيس الخارجية داود أوغلو بعمرو موسى رئيس حزب المؤتمر السابق، فى اسطنبول، وذلك ضمن وفد عربى يضم رؤساء الوزراء السابقين من العراق والأردن ولبنان يمثل المجلس العربى للعلاقات الدولية الذى انطلق من الكويت.

و حسب تصريح لعمرو موسى فإن اللقاء يهدف إلى التعبير عن موقف عربى موحد داعم لمصر ولثورة 30 يونيو، والدعوة إلى حماية العلاقات التركية العربية من خلال مصر، وعودتها إلى موقع القيادة العربية والنظر إلى مستقبل المنطقة واستقرارها دون الارتباط بشكل محدد من الحكم فى دولها أو التدخل فى شئونها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *