,

أمريكا تعلن أن اسقاط مرسي “إنقلاب” و تحذر الاعلام المصري من شيطنتها

اخيرا قررت الولايات المتحدة الأمريكية أن تعلن وصفها لما وقع في مصر يوم 30 يونيو الماضي عندما نزع الجيش المصري الرئيس المنتخب محمد مرسي من الحكم و كذا قيادات الاخوان و اودعهم السجون، بأنه انقلاب على الشرعية.

حيث أعلن السناتوران جون ماكين، وزميله ليندسي غريام، عضوا مجلس الشيوخ الأمريكي عن الحزب الجمهوري، في لقاء صحفي مشترك لهما عقب محادثات مع اعضاء الحكومة الانقلابية في مصر أن ما حدث في مصر من إقصاء للرئيس المنتخب محمد مرسي هو انقلاب،

وقال السيناتور الأمريكي جون ماكين إن ما حدث من ظروف إقصاء مرسي هو “انقلاب”، وأضاف: ” لقد قلنا أننا نشارك التطلعات الديمقراطية والانتقادات الموجهة إلى حكومة مرسي والتي أرغمت ملايين المصريين على النزول في الشوارع، كما قلنا أيضا أن الظروف المحيطة بإقصاء مرسي “انقلاب”.

أما السيناتور لينزي جراهام فقال إن ما حدث من عملية انتقال للسلطة في مصر مؤخرا لم يتم عبر الصناديق، كما أن هناك 400 شخص قتلوا منذ 30 يونيو الماضي.

وأضاف أن الذين تم انتخابهم موجودون الآن في السجن، ولابد أن يتم إطلاق سراح المعتقلين السياسيين لإجراء مصالحة وحوار وطني شامل، وتنظيم انتخابات.

و دعى الطرفان السلطات الانقلابية في مصر إلى الإفراج عن السجناء السياسيين في مصر، حيث أشار السناتور ماكين، إلى إنه لا يمكن أن تتم مفاوضات جادة مع وجود قادة جماعة الإخوان المسلمين في السجن.

هذا و من جهة أخرى استنكر السيناتور جون ماكين والسيناتور وليندسي جراهام ، هجوم الإعلام المصري على الولايات المتحدة، قائلاً: “إن شيطنة الولايات المتحدة في وسائل الإعلام المصرية يضر بعلاقاتنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *