,

البوارج الحربية الامريكية مستعدة لضرب سوريا و بشار يقول أن الإخفاق ينتظر أمريكا.

يبدوا ان قضية توجيه ضربة عسكرية لمواقع نظام بشار الأسد في سوريا باتت قريبة للغاية، بعد وصول المفتشين الأمميين للمواقع السورية التي اتهم فيها نظام بشار بضربه لأسلحة كيماوية عليها، من أجل اصدار تقرير نهائي يحدد المسؤول الأول عن استخدام تلك الاسلحة المحضورة دوليا.

فقد قال صباح اليوم مسؤول رفيع بوزارة الدفاع الأمريكية لشبكة CNN، أن أربع مدمرات تابعة للبحرية الأمريكية متموقعة بعرض البحر الأبيض المتوسط على أهبة الاستعداد لتنفيذ أي أوامر توجه لها خلال ساعات بضرب أهداف في سوريا.

ذات المصدر أضاف قائلا ”إذا دعت الحاجة فإن المدمرات يمكنها تنفيذ المهام المتعلقة بسوريا في الوقت ذاته الذي يمكنها توفير الحماية لإسرائيل” مؤكدا  ”أن الجيش الأمريكي في حالة تأهب في حال قرر الرئيس الأمريكي اتخاذ قرار عسكري، مشيرا أنه ”اذا اختار الرئيس اوباما أحد الخيارات العسكرية سيتم تنفيذها”.

من جهة أخرى قال الرئيس السوري بشار الاسد في مقابلة خص بها صحيفة روسية ”إن الإخفاق ينتظر الولايات المتحدة، مثلما حدث في كل الحروب السابقة التي شنتها ابتداء بفيتنام وحتى الوقت الراهن”.

كما رفض بشار ”فرضية ان تكون القوات السورية هي الضالعة في الهجوم الكيماوي في جوبر في ضواحي دمشق، واصفا إياها بأنها هراء وضد المنطق”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *