,

قرار رئاسي في مصر يحذف عبارة “أن أكون مخلصًا للرئيس” من قسم تعيين الضباط

في خطوة جديدة من خطوات تطور المشهد السياسي بمصر المتوتر بين معضم الاطراف، عمد الرئيس المؤقت لمصر عدلي منصور و المنصب من طرف العسكر المصري بعد الانقلاب العسكري على حكم الرئيس الإخواني محمد مرسي، إلى استصدار قرار جمهوري ”جديد” يقضي بتعديل القسم الذي يؤديه ضباط الجيش لدى تنصيبهم.

و جاء القرار الجمهوري و الذي رقم تحت عدد 562 لسنة 2013 بـ«تحديد يمين الطاعة لضباط القوات المسلحة»، و حذف جملة «أن أكون مخلصًا لرئيس الجمهورية» من اليمين التي يقسمها الضباط.

و ذكرت جريدة المصري اليوم التي نشرت تفاصيل الخبر ان القرار شمل مادتين، تنص الأولى على أنه «يؤدي ضباط القوات المسلحة عند بدء تعيينهم يمين الطاعة الآتي نصه: أقسم بالله العظيم، أقسم بالله العظيم، أقسم بالله العظيم أن أكون جنديا وفيا لجمهورية مصر العربية محافظا على أمنها وسلامتها، حاميا ومدافعا عنها في البر والبحر والجو، داخل وخارج الجمهورية، مطيعا للأوامر العسكرية، منفذا لأوامر قادتي، محافظا على سلاحي، لا أتركه قط حتى أذوق الموت، والله على ما أقول شهيد».

ونصت المادة الثانية من القرار على نشره في الجريدة الرسمية بتاريخ الثلاثاء 27 غشت، ويعمل به اعتبارا من اليوم التالي لتاريخ نشره.

من جهتهم ابدى مراقبون للشأن المصري تخوفهم على مستقبل البلاد بعد تنزيل هذا القرار الجمهوري، معتبرين انه تكريس لمؤامرة الانقلاب العسكري و هو بالتالي ضمانة قوية لأن تبقى المؤسسة العسكرية في مصر بعيدة كل البعد و خارجة عن سلطة و تحكم أي رئيس مرتقب قد يتسلم مقاليد حكم مصر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *