,

أردوغان يشترط على الضربة الامريكية لسوريا اسقاطها نظام بشار الأسد نهائيا

يبدو أن المعوقات التي بدات تقع أمام الولايات المتحدة الامريكية في خطة ضربتها العسكرية لنظام بشار الأسد بسوريا، بعد ”ثبوت” استخدام الأخير لاسلحة كيماوية ضد شعبه، لن تقف عن التوالي واحدة بعد الأخرى.

فبعد ان أقر مجلس العموم البريطاني أعلى سلطة تشريعية ببريطانيا اول أمس رفضه مشاركة بريطانيا في التدخل العسكري، و بعد رفض قوى أوروبية أخرى كألمانيا مبدأ الضربة العسكرية على سوريا، خرج رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ليعلن بأن تركيا بصفتها حليفا لأمريكا في الضربة العسكرية، لن تقبل بغير اسقاط نظام بشار في هذه الضربة.

و قال أردوغان في تصريح له نقلته شبكة إن تي في، نرفض الاكتفاء بعملية عسكرية محدودة ضد سوريا المتهمة بشن هجوم كيميائي على مدنيين من سكانها، معتبرا ان اي تدخل ينبغي ان يهدف الى اسقاط النظام في هذا البلد، مؤكدا بان “عملية محدودة لن ترضينا”.

و أضاف أردوغان “ينبغي القيام بتدخل كما حصل في كوسوفو. ان تدخلا ليوم او يومين لن يكون كافيا. يجب ان يكون الهدف اجبار النظام على ترك السلطة”.

و تأتي تصريحات أردوغان هذه مباشرة بعد كلمة للرئيس الأمريكي باراك أوباما ألقاها أمس الجمعة قال فيها ”انه لم يتخذ بعد “قرارا نهائيا” بشأن سوريا لكنه تحدث عن عملية اميركية “محدودة” لمعاقبة النظام السوري المتهم باستخدام اسلحة كيميائية في هجوم اودى بحسب الاستخبارات الاميركية بحياة 1429 شخصا في 21 غشت قرب منطقة الغوطة بدمشق”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *