, ,

المغرب يفضح أكاذيب الجزائر أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف

في مواجهة ديبلوماسية جديدة بين المغرب والجزائر في أروقة المجلس الأممي لحقوق الإنسان، فضح سفير المغرب لدى الأمم المتحدة بجنيف، عمر هلال ،أكاذيب الجزائر في الموقف من قضية الصحراء وتناقضاتها حين يتعلق الأمر بانتهاكات حقوق الإنسان.


وأدان عمر هلال، موقف الجزائر بمجلس حقوق الإنسان بتقديم نفسها بصفة ملاحظ في نزاع الصحراء، واصفا موقفها هذا ب"أكذوبة القرن".وقال الديبلوماسي المغربي، الذي كان يتحدث في إطار حق الرد على مداخلة الدبلوماسي الجزائري خلال جلسة نقاش عام بالمجلس، إن "السفير الجزائري يدعي أن بلاده ليست إلا ملاحظا في نزاع الصحراء المغربية. وكما قد لا يحلو للسفير الجزائري سماع ذلك، فهذه هي أكذوبة القرن".


وقال هلال إن الجزائر هي من أحدثت البوليساريو، ومن يأويها، ويمولها ويسلحها ، متسائلا في نفس الوقت "من يؤطر الحملة الدبلوماسية للبوليساريو، ويعبئ ويمول المنظمات غير الحكومية بجنيف، غير الدبلوماسيين الجزائريين، كما يمكن للجميع أن يلحظ ذلك في أروقة الأمم المتحدة".
وفيما اتهم السفير الجزائري في وقت سابق في تصريح خصصه بالكامل للصحراء المغربية، المغرب "بالمس بشكل يومي بحقوق الإنسان" في أقاليمه الجنوبية، أبرز الديبلوماسي المغربي أنه "في ما يتعلق بالوضع في الصحراء المغربية، وسواء شاء السفير الجزائري أم أبى، فإن مدنها تعيش بسلام وساكنتها تباشر بكل أريحية أنشطتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية"، مضيفا "أن الوضع يختلف تماما في مدينة غرداية بالجزائر التي تشبه أكثر ساحة الوغى بمنازلها المحروقة ومحلاتها المنهوبة ، وسكانها المطاردين ومكوناتها السوسيو-دينية الموظفة لغايات سيئة".


وتابع السفير المغربي أنه "كما قد لا يحلو للسفير الجزائري، فالصحراء المغربية مفتوحة أمام الزوار الأجانب، والحكومات، والبرلمانات، والمنظمات غير الحكومية، والصحفيين، والإجراءات الخاصة"، متسائلا إن كان بمقدرة الجزائر أن تقوم بنفس الشيء .وقال "أشك في ذلك كثيرا لأن المقرر الخاص حول التعذيب ينتظر منذ عقد أن يتمكن من زيارة الجزائر ولم يتسن له ذلك".
وذكر هلال بأن المغرب "بلد حريات التعبير والرأي والتجمع والتظاهر لأنه بلد ديمقراطي يحترم حقوق الإنسان"، "وهو ما ليس عليه الحال في الجزائر حيث تنتهك حرية التعبير بشكل يومي، ويتم اضطهاد الصحفيين، وإغلاق القنوات التلفزية، وقمع حرية التجمع من طرف آلاف رجال الأمن".وقال الديبلوماسي المغربي "لا شك أن زميلي الجزائري سينكر ما قلته، كما هي العادة، لكن قبل أن يقوم بذلك أدعوه إلى مشاهدة أخبار قنوات «أورونيوز»، و«سي إن إن»، و«الجزيرة» ، وإلى إعادة قراءة استنكار المقرر الخاص حول حرية التعبير والرأي إثر وفاة مدافع عن حقوق الإنسان مباشرة بعد لقائه بفرانك لاري بالجزائر العاصمة". "من يومها لم يقم أي مقرر خاص بزيارة الجزائر".
وأضاف هلال "قد لا يحلو ذلك لزميلي الجزائري، غير أن المغرب يعد أرض الحريات الثقافية واللغوية، كما أن لغات وثقافات مختلف مكوناته العربية الإسلامية والأمازيغية والصحراوية الحسانية مرسخة في الدستور"، مؤكدا أن عكس ذلك هو ما يقع في الجزائر التي ترفض الحق في تقرير المصير الثقافي واللغوي لساكنة القبايل التي تعيش في ظل القمع والحرمان من حقوقها الأساسية.

وأشار من جهة أخرى إلى أن جميع الحساسيات السياسية المغربية، بما فيها تلك المؤيدة لأطروحة الانفصاليين الذين تدعمهم الجزائر وتمولهم بسخاء ، يسافرون بشكل منتظم إلى جنيف بجوازات سفر مغربية، ويتوجهون نحو الصحراء المغربية دون خوف أو قلق على عكس ما هو عليه الأمر بالجزائر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *