,

كـارفـُورْ.. “جـائزة” مـع وقف التـّسليم

بعد مرور أزيدَ من عام على "فوز" وفاء أكزول، المفترَض، بمطبخ مجهَّز كامل، إثر قرعة نـُظمت في المركز التجاري "كـارفور" -الدار البيضاء، الموجود مقـرّه في شارع المقاومة، ما زال المركز التجاري المذكور، التـّابع لـ"لابيـلْ ڤـِي"، يمـاطل في تسليم الفائزة جائزتها.


وكـانت السيدة وفاء أكزول قد فازتْ، بتـاريخ 6 ينـاير 2013، بمطبـخ مُجهّـَز، وفق مـا تـُثبت وثيقـة تحمـل تـوقيع "أوميمـُون"، المدير التجـاري للمركز، لكنـّها كلما اتـصلتْ وُوجهـتْ بالتماطل والتسويف. وقالت أكزول، في اتـصال هـاتفي بالجريدة، إنها أجرت اتصالات هاتفية كثيرة بـ"كـارفـور" على أمل تسلم "جائزتهـا"، كمـا تبـادلت رسائلَ إلكترونية عديدة مع إدارة السوق. كما تتوفر على "محضر الفوز" بمطبخ مجهَّز، مضيفـة أنّ مسؤولي المركز المذكور صاروا يطالبونها بأن تبعث إليهم النسخة الأصلية لهذا المحضر، لكنـّها تتشبّث بالاحتفاظ به، لأنها -حسب ما قالت في اتصالها بالجريدة- تشك في أن هناك نية في الاستيلاء على هذه الوثيقة، وبالتالي حرمانها من أيّ دليل مـادّي يُثبت حقها.


وأشارت أكزول، في ختام حديثها إلى الجريدة، إلى أنّ إدارة "كـارفـور" تماطل في تسليمها الجائزة، مثل إعطائهـا عنـاوين خـاطئة أو إحالتهـا على مسؤول أو مصلحة حين تقصدهما يحيلانها على جهة أخرى، وهكذا دواليك في ما يُشبه الحلقة المفرَغة.. لتـُخبرَ مسؤولي المركز التـّجاري، في الأخير، أنها مستـعدّة للذهاب بعيداً في سبيل الحصول على جائزتها (المطبخ المجهَّز). ورغم أنها اتصلت بمقـرّ الشركة الرئيسي وأخبرتهم بأنها تعتزم نقل الملف إلى إدارة الشركة الأم بفرنسا، فإن ملفها مازال يراوح مكانه، ما يطرح السؤال حول مصداقية تنظيم قرعة لمثل هذه "الجوائز"، أصلا، ما دامت لا تسلـَّم للفائزين في الواقع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *