in ,

هذا ما قاله الملك للرميد حول استثناء نيني من العفو

كشف مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، عن الملابسات المرتبطة باستثناء رشيد نيني، المدير المؤسس لجريدة «المساء»، من العفو الملكي بمناسبة عيد المولد النبوي الأخير.

وقال الرميد، في لقاء احتضنه منزله بالدار البيضاء أول أمس الاثنين وحضره صحافيون ومدراء نشر جرائد ومواقع إلكترونية، إنه وضع اسم رشيد نيني على رأس لائحة العفو التي توصل بها الديوان الملكي قبل أن يضع أسماء شيوخ السلفية الثلاثة (الكتاني وأبو حفص والحدوشي) وبعدهم وضع اسم القيادي في اليسار الاشتراكي الموحد الصديق الكبوري في المرتبة الخامسة.
وأوضح الرميد، الذي شاركه في هذا اللقاء مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، أنه بذل مجهودات كبيرة من أجل إطلاق سراح نيني، «لكن الله غالب -يقول الرميد- وكنت سأكون سعيدا لو اكتمل العرس بإطلاق سراحه لأزف إليكم هذه البشرى».
وتابع الرميد قائلا بخصوص هذه القضية: «قال لي الملك لو أن رشيد نيني أساء إلي أنا، لعفوت عنه، لكنه أساء إلى أشخاص آخرين ومسؤولين في الدولة». ولم يكشف الرميد عن السياق الذي جاء فيه هذا الكلام حول قضية استثناء نيني من العفو خلافا لما نشر في بعض المواقع الإلكترونية التي أشارت إلى كون هذه القضية أثيرت في اتصال هاتفي أجراه الملك مع وزيره في العدل.
وأعرب الرميد عن أسفه الشديد على عدم إطلاق سراح نيني، لكنه وعد ببذل مساعي جديدة في هذا الملف، وقال بهذا الخصوص: «أنا متأسف كثيرا، لكن هناك أمل».
وبخصوص العفو المفاجئ عن كل من خالد الودغيري، المدير السابق للتجاري وفا، وزكرياء المومني، البطل العالمي في الملاكمة، قال الرميد إن مبادرة العفو عن هذين الاسمين لم تكن منه وإنما كانت من جهة أخرى لم يحددها.
وفي سياق متصل، أقسم الرميد ثلاث مرات متتالية بأنه لن يتدخل في القضاء، لكنه شدد بالمقابل على أنه لن يتردد في إعطاء الأمر باعتقال أي شخص كائنا من كان باعتباره رئيس النيابة العامة، مشيرا في هذا السياق إلى أن لديه فوق مكتبه مشروع قرار توقع أن يقود إلى اعتقال لائحة أسماء مذكورة في ملف أحيل عليه من المجلس الأعلى للحسابات.
وسئل الرميد عما إذا كان يقصد بكلامه ملف «الاختلاسات المالية» في المكتب الوطني للمطار في عهد بنعلو، لكنه رفض ذكر اسم هذا الملف واكتفى بالقول: «نعم، لدي مشروع قرار فيه عدد من الأسماء مرشحة للاعتقال، لكن لا بد أن أطلع عليه شخصيا وأحيط بكل تفاصيله قبل إصدار أي قرار».
وقال الرميد إن الملك محمد السادس اتصل به هاتفيا، وطلب منه تطبيق القانون في أي قضية تحال عليه دون الخضوع إلى التدخلات حتى لو كان مصدرها الديوان الملكي.

11 Comments

Leave a Reply
  1. الله يحفظكم لينا يا حبيب الغاربة ملكنا الهمام نعتز بك الله يعينك على القردة والحشرات الدين همهم اكل المال العام

  2. المغرب تاريخ،بناه رجال ونساء بايعوا المولى إدريس،و منذ ذلك الوقت عشنا أكنا أمازيغ،عرب،مسلمون،يهود….عشنا على هذه الارض المباركة نسقيها بدمائنا نحميها بأرواحنا والنتيجة لنا تاريخ ،به تكونت شخصيتنا ،فلا خوف على المغرب ولاخوف على تركيا،سلاحنا شجاعة أجدادنا كل تلك القرون الماضية.والسلام.الله الوطن الملك.

    المغرب تاريخ،بناه رجال ونساء بايعوا المولى إدريس،و منذ ذلك الوقت عشنا أكنا أمازيغ،عرب،مسلمون،يهود….عشنا على هذه الارض المباركة نسقيها بدمائنا نحميها بأرواحنا والنتيجة لنا تاريخ ،به تكونت شخصيتنا ،فلا خوف على المغرب ولاخوف على تركيا،سلاحنا شجاعة أجدادنا كل تلك القرون الماضية.والسلام.الله الوطن الملك.

  3. «قال لي الملك لو أن رشيد نيني أساء إلي أنا، لعفوت عنه، لكنه أساء إلى أشخاص آخرين ومسؤولين في الدولة»

    وبخصوص العفو المفاجئ عن كل من خالد الودغيري، المدير السابق للتجاري وفا، وزكرياء المومني، البطل العالمي في الملاكمة، قال الرميد إن مبادرة العفو عن هذين الاسمين لم تكن منه وإنما كانت من جهة أخرى لم يحددها.

    مجرد تساؤل : ألم يسىء خالد الودغيري، وزكرياء المومني، لآخرين ؟

    هذا ما يسمى الكيل بمكيالين، لكن هناك عدالة كونية لا تخطىء.

  4. Hadra khawya pas de justice au maroc tu as l’argent tu peux faire ce sue tu veux dommage mais c la realité pas de gouvernement seulement des paroles tfou

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وزير الداخلية الفرنسي يثير غضب المسلمين

البرد القارس يجمد أجساد قرويين بضواحي ميدلت